آخر 10 مشاركات
دورة إدارة أعمال المشتريات (الكاتـب : هبة مركز جلف - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 11:59 AM - التاريخ: 01-09-2014)           »          دورة أخلاقيات العمل في مجال العلاقات العامة والمراسم والبروتوكول (الكاتـب : هبة مركز جلف - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 11:58 AM - التاريخ: 01-09-2014)           »          المكياج للرجل (الكاتـب : سولين - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 01:07 AM - التاريخ: 01-09-2014)           »          تفسير الشيء بضده في المنام وماشابهه ! (الكاتـب : حلم .. - مشاركات : 2 - المشاهدات : 45 - الوقت: 09:01 PM - التاريخ: 31-08-2014)           »          اين رؤيتي (الكاتـب : نعمو - مشاركات : 0 - المشاهدات : 19 - الوقت: 01:56 PM - التاريخ: 31-08-2014)           »          سلسلة الثانيه (شرح تعليم الرؤى عن طريق شرح منام ) (الكاتـب : كايد مره - مشاركات : 5 - المشاهدات : 76 - الوقت: 06:33 PM - التاريخ: 30-08-2014)           »          دارين ما ذا تعني هذه الرموز (الكاتـب : الوردة العجيبة - آخر مشاركة : سارة سارة سارة - مشاركات : 2 - المشاهدات : 125 - الوقت: 03:16 AM - التاريخ: 30-08-2014)           »          ما تفسير حضور حفلة زفاف في الحلم ؟ (الكاتـب : البتول* - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17 - الوقت: 10:18 PM - التاريخ: 29-08-2014)           »          ترتيب وقوع الرؤى (الكاتـب : أحلام وآمال - آخر مشاركة : حلم .. - مشاركات : 3 - المشاهدات : 51 - الوقت: 09:14 AM - التاريخ: 28-08-2014)           »          « البر دين » (الكاتـب : عزوف الوفاء - آخر مشاركة : سعداوية - مشاركات : 1 - المشاهدات : 27 - الوقت: 07:22 PM - التاريخ: 27-08-2014)


العودة   منتدى الصادع لتفسير الرؤى والأحلام > ۩۩۩ قســـــم الأدب الإســلامــــي ۩۩۩ > منتدى الشعر والنثر الإسلامي

الإهداءات





أحصائية الموضوع
الموضوع قصيدة كعب بن زهير( بانت سعاد )
عدد الردود
2
المتواجدين الان  
عدد الذين شاهدوا الموضوع
15628






قصيدة كعب بن زهير( بانت سعاد )




إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-08-2005, 12:18 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قسورة
مشرف منتدى التاريخ الإسلامي والطب الإسلامي

الصورة الرمزية قسورة

افتراضي قصيدة كعب بن زهير( بانت سعاد )

بسم اللة الرحمن الرحيم

كعب بن زهير

السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة .

(… - 26هـ = … - 645م)
كعب بن زهير بن أبي سلمى المازني ، أبو المضرب : شاعر عالي الطبقة ، من أهل نجد . له ديوان شعر كان ممن اشتهر في الجاهلية ولما ظهر الإسلام هجا النبي صلى الله عليه وسلم وأقام يشبب بنساء المسلمين ، فهدر النبي دمه فجاءه كعب مستأمناً وقد أسلم وأنشده لاميته المشهورة التي مطلعها :
( بانت سعاد فقلبي اليوم متبول )
فعفا عنه النبي صلى الله عليه وسلم وخلع عليه بردته وهو من أعرق الناس في الشعر : أبوه زهير بن أبي سلمى وأخوه بجير وابنه عقبة وحفيده العوام كلهم شعراء وقد كثر مخمِّسو لاميته ومشطّروها ومعارضوها وشرّاحها ، وترجمت إلى الإيطالية وعني بها المستشرق رينيه باسيه فنشرها مترجمة إلى الفرنسية ، ومشروحة شرحاً جيداً ، صدّره بترجمة كعب . وللإمام أبي سعيد السكري " شرح ديوان كعب بن زهير " ولفؤاد البستاني كعب بن زهير .


بانَتْ سُعادُ فَقَلْبي اليَوْمَ مَتْبولُ ** مُتَيَّمٌ إثْرَها لم يُفَدْ مَكْبولُ

وَمَا سُعَادُ غَداةَ البَيْن إِذْ رَحَلوا ** إِلاّ أَغَنُّ غضيضُ الطَّرْفِ مَكْحُولُ

هَيْفاءُ مُقْبِلَةً عَجْزاءُ مُدْبِرَةً **لا يُشْتَكى قِصَرٌ مِنها ولا طُولُ

تَجْلُو عَوارِضَ ذي ظَلْمٍ إذا ابْتَسَمَتْ ** كأنَّهُ مُنْهَلٌ بالرَّاحِ مَعْلُولُ

شُجَّتْ بِذي شَبَمٍ مِنْ ماءِ مَعْنِيةٍ ** صافٍ بأَبْطَحَ أضْحَى وهْوَ مَشْمولُ

تَنْفِي الرِّياحُ القَذَى عَنْهُ وأفْرَطُهُ ** مِنْ صَوْبِ سارِيَةٍ بِيضٌ يَعالِيلُ

أكْرِمْ بِها خُلَّةً لوْ أنَّها صَدَقَتْ ** مَوْعودَها أَو ْلَوَ أَنَِّ النُّصْحَ مَقْبولُ

لكِنَّها خُلَّةٌ قَدْ سِيطَ مِنْ دَمِها ** فَجْعٌ ووَلَعٌ وإِخْلافٌ وتَبْديلُ

فما تَدومُ عَلَى حالٍ تكونُ بِها ** كَما تَلَوَّنُ في أثْوابِها الغُولُ

ولا تَمَسَّكُ بالعَهْدِ الذي زَعَمْتْ **إلاَّ كَما يُمْسِكُ الماءَ الغَرابِيلُ

فلا يَغُرَّنْكَ ما مَنَّتْ وما وَعَدَتْ **إنَّ الأمانِيَّ والأحْلامَ تَضْليلُ

كانَتْ مَواعيدُ عُرْقوبٍ لَها مَثَلا ** وما مَواعِيدُها إلاَّ الأباطيلُ

أرْجو وآمُلُ أنْ تَدْنو مَوَدَّتُها ** وما إِخالُ لَدَيْنا مِنْكِ تَنْويلُ

أمْسَتْ سُعادُ بِأرْضٍ لا يُبَلِّغُها -- إلاَّ العِتاقُ النَّجيباتُ المَراسِيلُ

ولَنْ يُبَلِّغَها إلاَّ غُذافِرَةٌ -- لها عَلَى الأيْنِ إرْقالٌ وتَبْغيلُ

مِنْ كُلِّ نَضَّاخَةِ الذِّفْرَى إذا عَرِقَتْ -- عُرْضَتُها طامِسُ الأعْلامِ مَجْهول

ُتَرْمِي الغُيوبَ بِعَيْنَيْ مُفْرَدٍ لَهِقٍ -- إذا تَوَقَّدَتِ الحَزَّازُ والمِيلُ

ضَخْمٌ مُقَلَّدُها فَعْمٌ مُقَيَّدُها -- في خَلْقِها عَنْ بَناتِ الفَحْلِ تَفْضيلُ

غَلْباءُ وَجْناءُ عَلْكومٌ مُذَكَّرْةٌ -- في دَفْها سَعَةٌ قُدَّامَها مِيلُ

وجِلْدُها مِنْ أُطومٍ لا يُؤَيِّسُهُ -- طَلْحٌ بضاحِيَةِ المَتْنَيْنِ مَهْزولُ

حَرْفٌ أخوها أبوها مِن مُهَجَّنَةٍ -- وعَمُّها خالُها قَوْداءُ شْمِليلُ

يَمْشي القُرادُ عَليْها ثُمَّ يُزْلِقُهُ -- مِنْها لِبانٌ وأقْرابٌ زَهالِيلُ

عَيْرانَةٌ قُذِفَتْ بالنَّحْضِ عَنْ عُرُضٍ -- مِرْفَقُها عَنْ بَناتِ الزُّورِ مَفْتولُ

كأنَّما فاتَ عَيْنَيْها ومَذْبَحَها -- مِنْ خَطْمِها ومِن الَّلحْيَيْنِ بِرْطيلُ

تَمُرُّ مِثْلَ عَسيبِ النَّخْلِ ذا خُصَلٍ -- في غارِزٍ لَمْ تُخَوِّنْهُ الأحاليلُ

قَنْواءُ في حَرَّتَيْها لِلْبَصيرِ بِها -- عَتَقٌ مُبينٌ وفي الخَدَّيْنِ تَسْهيلُ

تُخْدِي عَلَى يَسَراتٍ وهي لاحِقَةٌ -- ذَوابِلٌ مَسُّهُنَّ الأرضَ تَحْليلُ

سُمْرُ العَجاياتِ يَتْرُكْنَ الحَصَى زِيماً -- لم يَقِهِنَّ رُؤوسَ الأُكْمِ تَنْعيلُ

كأنَّ أَوْبَ ذِراعَيْها إذا عَرِقَتْ -- وقد تَلَفَّعَ بالكورِ العَساقيلُ

يَوْماً يَظَلُّ به الحِرْباءُ مُصْطَخِداً-- كأنَّ ضاحِيَهُ بالشَّمْسِ مَمْلولُ

وقالَ لِلْقوْمِ حادِيهِمْ وقدْ جَعَلَتْ -- وُرْقَ الجَنادِبِ يَرْكُضْنَ الحَصَى قِيلُوا

شَدَّ النَّهارِ ذِراعا عَيْطَلٍ نَصِفٍ -- قامَتْ فَجاوَبَها نُكْدٌ مَثاكِيلُ

نَوَّاحَةٌ رِخْوَةُ الضَّبْعَيْنِ لَيْسَ لَها -- لَمَّا نَعَى بِكْرَها النَّاعونَ مَعْقولُ

تَفْرِي الُّلبانَ بِكَفَّيْها ومَدْرَعُها -- مُشَقَّقٌ عَنْ تَراقيها رَعابيلُ

تَسْعَى الوُشاةُ جَنابَيْها وقَوْلُهُمُ -- إنَّك يا ابْنَ أبي سُلْمَى لَمَقْتولُ

وقالَ كُلُّ خَليلٍ كُنْتُ آمُلُهُ -- لا أُلْهِيَنَّكَ إنِّي عَنْكَ مَشْغولُ

فَقُلْتُ خَلُّوا سَبيلِي لاَ أبالَكُمُ -- فَكُلُّ ما قَدَّرَ الرَّحْمنُ مَفْعولُ

كُلُّ ابْنِ أُنْثَى وإنْ طالَتْ سَلامَتُهُ -- يَوْماً على آلَةٍ حَدْباءَ مَحْمولُ

أُنْبِئْتُ أنَّ رَسُولَ اللهِ أَوْعَدَني -- والعَفْوُ عَنْدَ رَسُولِ اللهِ مَأْمُولُ

وقَدْ أَتَيْتُ رَسُولَ اللهِ مُعْتَذِراً -- والعُذْرُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ مَقْبولُ

مَهْلاً هَداكَ الذي أَعْطاكَ نافِلَةَ -- الْقُرْآنِ فيها مَواعيظٌ وتَفُصيل

لا تَأْخُذَنِّي بِأَقْوالِ الوُشاةِ ولَمْ -- أُذْنِبْ وقَدْ كَثُرَتْ فِيَّ الأقاويلُ

لَقَدْ أقْومُ مَقاماً لو يَقومُ بِه -- أرَى وأَسْمَعُ ما لم يَسْمَعِ الفيلُ

لَظَلَّ يِرْعُدُ إلاَّ أنْ يكونَ لَهُ -- مِنَ الَّرسُولِ بِإِذْنِ اللهِ تَنْويلُ

حَتَّى وَضَعْتُ يَميني لا أُنازِعُهُ -- في كَفِّ ذِي نَغَماتٍ قِيلُهُ القِيلُ

لَذاكَ أَهْيَبُ عِنْدي إذْ أُكَلِّمُهُ -- وقيلَ إنَّكَ مَنْسوبٌ ومَسْئُولُ

مِنْ خادِرٍ مِنْ لُيوثِ الأُسْدِ مَسْكَنُهُ -- مِنْ بَطْنِ عَثَّرَ غِيلٌ دونَهُ غيلُ

يَغْدو فَيُلْحِمُ ضِرْغامَيْنِ عَيْشُهُما -- لَحْمٌ مَنَ القَوْمِ مَعْفورٌ خَراديلُ

إِذا يُساوِرُ قِرْناً لا يَحِلُّ لَهُ -- أنْ يَتْرُكَ القِرْنَ إلاَّ وهَوَ مَغْلُولُ

مِنْهُ تَظَلُّ سَباعُ الجَوِّ ضامِزَةً -- ولا تَمَشَّى بَوادِيهِ الأراجِيلُ

ولا يَزالُ بِواديهِ أخُو ثِقَةٍ -- مُطَرَّحَ البَزِّ والدَّرْسانِ مَأْكولُ

إنَّ الرَّسُولَ لَسَيْفٌ يُسْتَضاءُ بِهِ -- مُهَنَّدٌ مِنْ سُيوفِ اللهِ مَسْلُولُ

في فِتْيَةٍ مِنْ قُريْشٍ قالَ قائِلُهُمْ -- بِبَطْنِ مَكَّةَ لَمَّا أسْلَمُوا زُولُوا

زالُوا فمَا زالَ أَنْكاسٌ ولا كُشُفٌ -- عِنْدَ الِّلقاءِ ولا مِيلٌ مَعازيلُ

شُمُّ العَرانِينِ أبْطالٌ لُبوسُهُمْ -- مِنْ نَسْجِ دَاوُدَ في الهَيْجَا سَرابيلُ

بِيضٌ سَوَابِغُ قد شُكَّتْ لَهَا حَلَقٌ -- كأنَّها حَلَقُ القَفْعاءِ مَجْدولُ

يَمْشونَ مَشْيَ الجِمالِ الزُّهْرِ يَعْصِمُهُمْ -- ضَرْبٌ إذا عَرَّدَ السُّودُ التَّنابِيلُ

لا يَفْرَحونَ إذا نَالتْ رِماحُهُمُ -- قَوْماً ولَيْسوا مَجازِيعاً إذا نِيلُوا

لا يَقَعُ الطَّعْنُ إلاَّ في نُحورِهِمُ -- وما لَهُمْ عَنْ حِياضِ الموتِ تَهْليلُ






  رد مع اقتباس
قديم 25-06-2008, 11:17 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد عبدالله
المدير العام

الصورة الرمزية محمد عبدالله

افتراضي

بارك الله فيك أخي العزيز قسورة على هذه القصيدة






  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصيدة لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه...النفس والدنيا المحبة للقران منتدى الشعر والنثر الإسلامي 3 12-12-2009 08:40 PM
قصيدة في : مناقب أم المؤمنين الصديقة عائشة رضي الله عنها قسورة منتدى الشعر والنثر الإسلامي 1 30-03-2007 02:43 PM


الساعة الآن 04:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كل الآراء المطروحة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات الصــــادع .. إدارة الموقع 2012 ©
التسجيل