آخر 10 مشاركات
الزواج للمطلقة .. ممكن تفسير بارك الله فيكم (الكاتـب : راقية بمعانيها - آخر مشاركة : كايد مره - مشاركات : 4 - المشاهدات : 90 - الوقت: 02:38 AM - التاريخ: 02-08-2014)           »          خروج الدود (الكاتـب : بنت مسلمة - آخر مشاركة : كايد مره - مشاركات : 3 - المشاهدات : 48 - الوقت: 02:33 AM - التاريخ: 02-08-2014)           »          لايك ومتابعين حقيقيين مجانا !! (الكاتـب : أعمال متطورة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 10:50 PM - التاريخ: 01-08-2014)           »          رمز الهروب (الكاتـب : يا مولانا - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 08:29 PM - التاريخ: 01-08-2014)           »          ما تفسير تكسر البيض (الكاتـب : البتول* - آخر مشاركة : سعودية أصيلة - مشاركات : 3 - المشاهدات : 91 - الوقت: 07:45 PM - التاريخ: 31-07-2014)           »          صور اطفال جميلة 2014 عالية الدقة , صور أطفال حلوة جدا بجودة عالية (الكاتـب : أعمال متطورة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 04:22 PM - التاريخ: 31-07-2014)           »          صباح الخير , اجمل صور مكتوب عليها صباح الخير 2014 (الكاتـب : أعمال متطورة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 - الوقت: 10:35 PM - التاريخ: 30-07-2014)           »          رمز اية في الحلم (الكاتـب : كمولة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 27 - الوقت: 02:16 PM - التاريخ: 30-07-2014)           »          (أصحاب القبور...و قبور أصحابها) (الكاتـب : علي سليم - مشاركات : 0 - المشاهدات : 27 - الوقت: 07:35 PM - التاريخ: 27-07-2014)           »          كنتُ سلفيّاً و بتّ اليوم.... (الكاتـب : علي سليم - مشاركات : 7 - المشاهدات : 277 - الوقت: 07:34 PM - التاريخ: 27-07-2014)


العودة   منتدى الصادع لتفسير الرؤى والأحلام > ۩۩۩ القســم الإســـــلامــــي ۩۩۩ > منتدى في رحاب القرآن الكريم

الإهداءات





أحصائية الموضوع
الموضوع تجربتي في التحرك بالقرآن والدعاء
عدد الردود
13
المتواجدين الان  
عدد الذين شاهدوا الموضوع
1941






تجربتي في التحرك بالقرآن والدعاء




إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-08-2005, 06:43 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المحبة للقران
افتراضي تجربتي في التحرك بالقرآن والدعاء

[CENTER]تجربتي في التحرك بالقرآن والدعاء[/CENTER]

هي دعوة عملية للتعامل مع القرآن العظيم بشكل تطبيقي وبنظرة تغير كل شيء في حياتنا لما يحب الله ويرضى، دعوة لنعيش جنة الدنيا، دعوة للتعامل مع آيات القرآن الكريم بشكل عملي تطبيقي فلا نكتفي بمجرد تلاوته ثم حبس آياته بعد ذلك بين دفتي المصحف، دعوة لإخراج الآيات لتثير القلب فينبض بها، فتتحرك بها الجوارح.

أي: نتحرك بالقرآن، فعندها سيكون كتاب الله ربيعاً للقلب وذهاباً للهم وجلاء للحزن.

سنتكلم عن تجربة حية واقعية اشتركت فيها مجموعة من النساء تم توجيههن وتدريبهن على كيفية التطبيق العملي لآيات القرآن الكريم، وكانت نتائج هذه التجربة ناجحة جداً وذلك من واقع روايات النساء أنفسهن وكيفية تعاملهن مع الآيات.

كان ضمن النشاط الذي قمت به بفضل الله تعالى إلقاء بعض دروس التحرك بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة في بعض مدارس اللغات، وقد وجدت تجاوباً كبيراً من كثير من الطالبات وكذلك كثير من المدرسات، كما حدث تقارب كبير بين هؤلاء الطالبات والمدرسات، فاتصل رباط التآلف بينهن، ولم تشغلهن الدراسة عن دوام الاتصال.

ودارت عجلة الزمن دورتها المعتادة، وأواصر الود تتوثق بينهن. حتى بعد تخرج الطالبات من هذه المدارس وزواج الكثيرات منهن، ظلت الصلة قائمة بين بعضهن وبين مدرساتهن، ومن هؤلاء واحدة ظلت على صلة وثيقة مع إحدى المدرسات، حيث تابعت معها هذه الأخيرة معاناتها الشديدة بسبب عدم الإنجاب لخمس سنوات متصلة بعد الزواج، وقد كان الإنجاب حلم حياتها، ليس فقط كأي فتاة في مثل وضعها، بل أكثر من أي فتاة، إذ إن زوجها كان وحيد والديه، وكانت ترى الحسرة مرتسمة على وجوه والديه وأهله قبل ألسنتهم، فأصبح عدم الإنجاب الهم الأكبر في حياتها، وكانت المعلمة تحاول أن تهوِّن عليها وتزيِّن لها الصبر وتجمله لها وتسألها أن تجعله حلتها التي ترتديها أبداً، إلى أن أتى اليوم الذي ضاقت عليها فيه الأرض بما رحبت، فقد أصرت كل من والدتها ووالدة زوجها على أن تذهبا بها إلى حيث التيه والضياع، وهما تتصوران أنهما تحسنان صنعاً، فقد قالا لها: لابد أن تفعلي المشاهرة.

لم تفهم في أول الأمر هل هذا العمل حلال أم حرام، ولم تسعفها معلومات المدرِّسة لبيان هذا الأمر لها، فلجأت إليَّ مستفسرة سائلة مستنجدة، استمعت باهتمام وطاف بخاطري ما أعلمه عن هذا الأمر، وهو أن المشاهرة ما يظنه بعض الناس أن المرأة يحدث لها عقم في حالات معينة، كأن تقوم بزيارتها امرأة عقيم فيصبح هذا مصيرها بعد ذلك، أو أن يحضر لها أحد نوعاً معيناً من الخصراوات، أو أن يدخل عليها زوجها بوضع معين يحددونه هم وهكذا، أشياء ما أنزل الله بها من سلطان، ثم قلت لها: اسمعي يا منى، إن هذه المشاهرة التي يطلبونها منك إن هي إلا خرافات وأساطير يزينها الشيطان لقرنائه حتى يتصوروا أنها حق مع أنها عين الباطل، وللأسف الشديد أصبحت هذه الخرافات من معتقدات بعض العامة، يحيطونها بهالة من الأوهام والشائعات والمفتريات فيصدقها الآخرون.

تشنجت الفتاة بالبكاء وقالت لي: كما تعلمين فإنني أتمنى الحمل من كل قلبي، وهذه بارقة أمل تلوح لي ولن أخسر شيئاً إن فعلت ما يطلبونه مني كأن أمشي في وسط حقل معين من خضار معين، أو أن أسير في وسط المقابر ليلاً، أو.. أو.. أو. رددت عليها بشفقة ورفق: بل ستخسرين، ولن تخسري إلا الحق مع تشبثك بالباطل على أمل النجاة مع أنه لن يقودك إلا إلى الهلاك، إن الأمل يا حبيبتي في الله الواحد الأحد، فهو وحده القادر على أن يهبك ما تتمنين، فكيف يكون اعتقادك في غير الله سبحانه؟!، خاصة وأن ما ستفعلينه ليس علاجاً، بل هو بلاء، إن هذا ابتلاء يختبر الله به إيمانك الحق وإخلاصك في العبادة، والدعاء: { هو الحي لا إله إلا هو فادعوه مخلصين له الدين الحمد لله رب العالمين } [ غافر : 65 ] .تحقيق الدعاء

فعليك بالقرآن الكريم والسنة المطهرة اللذين يربيان فينا العقيدة الصحيحة، ألم تستمعي إلى قول الله سبحانه: { وقال ربكم ادعوني أستجب لكم } [ غافر:60 ] .
فالله وحده هو القادر على تحقيق الدعاء، فعيشي يا ابنتي مع هذه الآيات وكوني ذاكرة لها واعية بمضمونها حتى تستقر في فؤادك ويرطب لسانك بذكرها وحتى تمتلئ نفسك بيقين أن الله وحده هو القادر على تحقيق رجائك، فسبحانه تفوق قدرته أي تصور لنا: { أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء } [ النمل:62 ] .
ثم أردفت قائلة: يبدو أنك نسيت بعض ما اتفقنا عليه في المحاضرات السابقة، ألم نتفق على أن يكون تعاملنا مع كتاب الله وسنة نبيه تعاملاً عملياً حياً حقيقياً، نفهمه ونعيش معه ونطبقه ونتحرك به بحيث يكون واقعنا متمثلاً به وممثلاً له؟!، إننا الآن في حاجة إلى أن نبدأ برنامجاً مكثفاً للدعاء فهو خير لك مما كنت تزمعين فعله، لتبدأ معيشتك وتطبيقك وحركتك بالآيات والأحاديث التي تعودنا أن نقرأها أو نسمعها ولا تحرك فينا ساكناً، آن الأون لحركتك العملية بذلك، لقد كنت تريدين بارقة أمل، ولكن الله سبحانه وهبنا الأمل كله بالتعلق به وحده.

تحركي [COLOR=Red]بقوله تعالى: { واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين } [ البقرة : 45 ] ، وقوله سبحانه: { يا أيها الذين آمنوا \ستعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين } [ البقرة : 153 ]،[/COLOR] تحركي بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء ) [ رواه مسلم ] ، فحين تكونين ساجدة توسلي إلى المولى بذلٍّ ورغبة واضطرار، وقد وعدك بالإجابة، وبدلاً من ذهابك هنا وهناك كما تقولين، كوني أهلاً لمعية الله سبحانه في بيتك وعليك بمناجاته سبحانه في الثلث الأخير من الليل، ففي البخاري: ( يتنزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟ ) .. فأين أنت من هذه اللحظات الرائعة؟ إن كنت حقاً تريدين أن يحقق الله آمالك ولا تجعلي الريبة تدخل في نفسك مثقال ذرة من قدرة الله أن يهبك هذا الطفل الذي تتوقين إلى ضمه إليك، فأكثري كما وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الاستغفار والتسبيح، وحاولي أن تتغيري إلى الأفضل مع زوجك ووالديك وأقاربك وجيرانك، واعلمي أن الله سبحانه قريب منك، فكوني معه ولا تنشغلي بغيره واجعلي في قولة تعالى : { صحبتك قوإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون } [ البقرة : 186 ] .
فها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم بما أنزل عليه من كتاب، وبما صح عنه من حديث يقدم لك سعادة الدنيا والآخرة، فمتى تتقبلين هديته وتبدئين العمل بها؟

قالت: على الفور بمشيئة الله تعالى.

ودارت الأيام، وانقضى أكثر من شهرين، كأنهما يومان، ورن جرس الهاتف عندي، وكانت المتكلمة نفس الفتاة ولكن صوتها كان فرحاً مسروراً متهللاً، حيث قالت: عندما يمن الله العظيم على عبد ذليل فقير فيعطيه ما عجز العبد نفسه أن يحصل عليه، بعد أن دفع الأموال وأهدر الأوقات، ثم يهبه ما تمنى بيسر وسهولة مذهلة بل محيرة، فماذا يفعل هذا العبد أمام قدرة الله؟

قلت لها مستفسرة: عم تتكلمين يا منى؟

قالت: حبيبتي إني حامل، نعم وهب الله لي الفرحة بعد الحزن، نعم حامل والتحليل بين يدي "إيجابي"

هل تصدقين ما تسمعين؟

قلت: ونعم بالله سبحانه، ويبدو أنك قد وفيت بوعدك وأخلصت في دعائك لله.

قالت الفتاة: كوني لي مصغية وسأروي لك الحكاية، فبعد أن أغلقت معك الهاتف في آخر مرة تحاورنا فيها، بدأت في ترتيب نفسي عقيدة،ً وعبادةً فقد كنت خلال السنوات الخمس الماضية أذهب إلى أشهر الأطباء والطبيبات، وكنت أدعو ربي بعبارات اعتدنا عليها مثل: ربنا يرزق، ربنا يسهل، ربنا كريم، وغيرها، عبارات كانت تخرج من طرف لساني ولا أجد لها أي صدى في نفسي وروحي وكياني، وظللت هكذا، إذ إن قلبي كان معلقاً بالدنيا، لا أتمنى حقيقة ما يقوله لساني، إلى أن تغمدني الله برحمته وبدأت أستشعر آيات القرآن الكريم بداخلي قبل لساني، وكأنني لأول مرة أسمع قوله تعالى: { وقال ربكم ادعوني أستجب } [ غافر:60 ] فقد شعرت وكأن كل ذرة في نفسي كانت تدعو الله في كل وقت وكل حين، وعندها تأكد لي الفرق الهائل بين سماع القرآن بالآذان فقط، وبين فهم القرآن واستشعاره والتحرك به، لقد تأكدت لي رحمة الله بنا بإنزاله آياته العظيمة المباركة، وداومت على قيام الليل، هذه الجنة الوارفة الظلال، ففي هذا الوقت المبارك كنت أشعر بوجود الله وقربه وقوته وقدرته وهيمنته على كل شيء، أشعر بذلك أكثر من أي وقت آخر، فهدأت نفسي تماماً، وكنت أشعر براحة نفسية وسكينة تسري في بدني كله وأنا بين يدي ملك السماوات والأرض وما بينهما رب المشارق ورب المغارب سبحانه وحده القادر المسيطر المعطي الوهاب، وأراد الله سبحانه أن يجعل لي آية أو هكذا أحسست، فقد كنا في زيارة لأم زوجي حيث قالت: لقد رأيت رؤيا عجيبة، فقد رأيت "شال" قطيفة جميلاً بين يدي، وقيل لي: أعطي هذا الشال لمنى لأنها رفضت المشاهرة.

عندما سمعت هذه الرؤيا انتفض كل بدني فكأنها بشرى لي من الله سبحانه على لسان أم زوجي التي طالما أصرت على ذهابي لعمل المشاهرة وأنا مصرة على الرفض، فلعل الله تقبل مني رفضي لكل شيء سواه سبحانه، وتساءلت بيني وبين نفسي: ترى هل تقبل الله دعائي ورجائي وتوسلاتي؟ إن الله قادر على كل شيء طبعاً، ولكن بهذه الكيفية، وهذا الكرم البالغ، المهم ونحن في طريق عودتنا إلى المنزل طلبت من زوجي أن نعرج على معمل التحاليل، نظر إليَّ زوجي بتعجب شديد وإشفاق أشد، فقد سبق لي عمل عشرات التحاليل، والنتيجة دائماً "سلبية"، ولكن في هذا اليوم بالذات وبعد سماعي لرؤيا حماتي أصبح عندي شبه يقين أنني حامل، ألححت على زوجي بالذهاب، وعشت دقائق كأنها الدهر، ونادى المختص بالعمل اسمي النتيجة، فكاد الجميع أن يسمع ضربات قلبي بالرغم من أن نفسي كانت ساكنة مطمئنة هادئة راضية، سمعت زوجي يقول له: هل أنت متأكد أن هذا التحليل لنا، هل هو لزوجتي حقاً، هل التحليل حقاً "إيجابي"؟

خشع قلبي وتبعه جسدي وقد خرَّ على الأرض شاكراً متذللاً راجياً، كنت أريد أن أحدث كل الناس بكل المستويات وأنادي بأعلى صوتي: انظروا إلى قدرة الله تعالى، وقد تمثلت في روح تدب في أحشائي، روح لم يستطع أن يهبها سوى مالكها وحده، سبحان الله العظيم، آيات من القرآن العظيم، وأحاديث رسوله الكريم، كان لها الفضل في ثباتي على صراط الله المستقيم، فأنعم الله سبحانه عليَّ من فضله العظيم.. ملاحظة: رُزقت منى منذ عدة أيام بمحمد، بارك الله لها فيه.
* سمية رمضان
* المصدر : مجلة المجتمع






  رد مع اقتباس
قديم 21-12-2005, 08:48 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
موج الإمارات
افتراضي

يارب منك العفو ومنك السماح يارب ثبتنا على دينك ثبتنا على دينك ثبتنا على دينك وجعل الله القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء همومنا واحزاننا .
جزاج الله خير






التوقيع

نَعِيْـبُ زَمَانَنَـا وَالعَيْـبَ فِينَـا
وَمَـا لِزَمَانِنَـا عَيْـبٌ سِـوَانَا
وَنَهْجُـوا ذَا الزَّمَانِ بِغَيرِ ذَنْـبٍ
وَلَوْ نَطَـقَ الزَّمَـانُ لَنَا هَجَـانَا
وَلَيْـسَ الذِّئْبُ يَأْكُلُ لَحْمَ ذِئْـبٍ
وَيَأْكُـلُ بَعْضُـنَا بَعْضـاً عَيَـانَا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 18-12-2010, 10:49 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أم عبد الرحمن1
افتراضي

سبحان الوهاب

اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا






  رد مع اقتباس
قديم 18-12-2010, 11:15 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
هناك نلتقي
افتراضي

الله يجزاك خير الجزاء
الدعاء مخ العباده
الله يرزق كل محروم من الا نجاب ويستجيب دعاء كل من دعاه






  رد مع اقتباس
قديم 15-03-2011, 05:10 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
رههههف
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


رههههف غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيك






  رد مع اقتباس
قديم 19-03-2011, 11:41 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
شذىالارجوان
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

شذىالارجوان غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يبارك لها فيه
والله يكرمنا مثلما اكرمها






  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كل الآراء المطروحة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات الصــــادع .. إدارة الموقع 2012 ©
التسجيل